أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار اليمن / خبير بحري روسي يكشف (بالصور) حقيقة انفجار السفينة التركية بسواحل اليمن ويتهم هذه الدولة بتفجيرها! (شاهد)

خبير بحري روسي يكشف (بالصور) حقيقة انفجار السفينة التركية بسواحل اليمن ويتهم هذه الدولة بتفجيرها! (شاهد)

 فند خبير بحري روسي ما تعرضت له الباخرة التركية قبالة سواحل اليمن، وأورد العديد من  الدلائل التي تشير إلى أن السفينة تم استهدافها من قبل التحالف العربي، ولم تتعرض لانفجار داخلي كما زعمت قوات التحالف العربي.

وقال ميخائيل فوينتينكو وهو ملاح بحري تجاري روسي إن الباخرة التركية تعرض سطحها لاستهداف بقذيفة أو صاروخ أو قنبلة، ثم تجاوز السطح وانفجر داخل عنبر الشحن.

وزعم بأن معلوماته تؤكد بأن القوات السعودية أطلقت القذيفة على ناقلة البضائع التركية “إينس بولو” أثناء محاولتها الاقتراب من وجهتها وهي ميناء (الصليف) في اليمن بعد خضوعها لآلية الأمم المتحدة للتفتيش والمراقبة.

واعتبر رواية التحالف العربي التي قالت فيها بأن قوات التحالف قامت بإجراء مسح للحادث وزارت السفينة وعثرت على انفجار من الداخل إلى الخارج، يجعل السعوديين هم المشتبه به الرئيسي في هذا الهجوم الظاهر.

وأردف: ووفقا لأنظمة تتبع السفن فإن السفينة لم يتم سحبها إلى ميناء جازان الحدودي في حينها، ومع ذلك من المحتمل أن قوات البحرية السعودية اضطرت إلى استدعائها بالقوة.

وقال الخبير الروسي الذي نشر إحاطته في موقع (maritimebulletin)  بأن البيان الصادر عن الشركة التي تملك الباخرة  كُتب على متن السفينة بعد السماح لممثلي الشركة بالصعود من قبل القوات السعودية، بعد إغلاق وسائل الاتصالات في السفينة وأنظمة تتبع السفن من قبل الجانب السعودي.

وعلق على هذا قائلا: بعبارة أخرى، كتب البيان تحت إشراف القوات السعودية عن قرب، وقبل ذلك، قالت السعودية إن انفجارًا وقع داخل السفينة ولم يذكر البيان احتمال وقوع هجوم، وبلا شك فإن البيان الصادر عن الشركة هو النسخة  السعودية عن الحادث.

وكذب ميخائيل فوينتينكو الذي يهتم بالأخبار والتغطية البحرية ما نشرته رويترز وقال بأن المعلومات التي نشرتها تمثل وجهة نظر الجانب السعودي، وذكر بأن الحوثيين والسعوديين أيضا كذبوا فيما يتعلق بالروايات التي نشرت عقب استهداف الباخرة.

وقال معلقا: لا أعرف ما هي “المصادر البحرية” التي استشاروها، ربما أولئك الذين يعملون في منافذ البيع، والذين كانوا يقومون برحلات بحرية ومنذ ذلك الحين، تم اعتبارهم خبراء بحريين، وما  هي “الحرارة الزائدة” التي تحدثت عنها رويترز ومصادرها؟.

وكان موقع بلومبيرج نشر تقريرا قال فيه إن السفينة التركية التي كانت تحمل قمحا روسيا إلى اليمن  تعرَّضت لـ”صاروخ، مما يسلط الضوء على مخاطر تزويد السوق المتورطة في صراع بالمواد الأساسية.

وقال الموقع إن الصاروخ قد انفجر يوم الخميس داخل سفينة شحن تابع لمجموعة “إنس إينبولو” التركية، والتي كانت تحمل حوالي 50 ألف طن متري من القمح وترسو على بعد 70 ميلاً (113 كلم) قبالة سواحل اليمن.

ووفقا لمجموعة” إنس شيبننج” ومقرها إسطنبول ، فإن مالك السفينة لم يبلغ القبطان عن وقوع إصابات أو تضرر القمح، وذكر التقرير أنه لم يكن واضحا من أطلق الصاروخ.

وأشار  التقرير إلى أنه  تم توريد الشحنة من قبل شركة ” فينيكس ” في دبي، وقالت الشركة “انس ” إن شركة فاهم اليمنية هي من قامت بشراء تلك  الشحنة.

وقالت انس للشحن إن السفينة أمرت بواسطة البحرية السعودية بالتوجه إلى ميناء جيزان السعودي،عقب الهجوم، وحاليا فإن السفينة خارج الميناء الواقع على البحر الأحمر،  وهو ما أظهره عرض بيانات تتبع السفينة لـ “بلومبيرغ”.

شاهد أيضاً

التحالف العربي يعلن مراجعته لغارات استهدفت مدنيين في مديرية جبل راس

التحالف العربي يعلن مراجعته لغارات استهدفت مدنيين في مديرية جبل راس