أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار اليمن / وزير يمني يفجر مفاجأة ويكشف الحقيقة: ليس صحيحا ان الرئيس هادي محتجز،،، ولكن..!؟

وزير يمني يفجر مفاجأة ويكشف الحقيقة: ليس صحيحا ان الرئيس هادي محتجز،،، ولكن..!؟

كشف وزير في الحكومية الشرعية المعترف بها دوليا حقيقة الأنباء التي تحدثت عن احتجاز الرئيس هادي في العاصمة السعودية الرياض، ومنعه من العودة إلى اليمن.

 

وأكد وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد مقبل الحميري ان «الرئيس هادي اكثر من اَي وقت مضى بحاجة الى ان يلتف حوله قادة الأحزاب وكل القوى الحية، ليعزووا موقفه امام كل خصم للوطن او طامع، لا ان نساهم في أضعاف موقفه والتشفى به».

 

وقال في منشور بصفحته على «فيسبوك»، تابعه «مأرب برس»، «هادي قوي بأحرار وحرائر شعبه، وإذا تخلينا عن مؤازرته إنما نكون تخلينا عن مشروعنا الوطني المتمثل بمخرجات الحوار الوطني الشامل ومشروع الدولة الاتحادية».

 

وأضاف: «هذا هو مشروع الرئيس هادي، والذي بسببه تم الانقلاب من قبل من يعتقدون ان اليمن ملكهم الخاص ولا يحوز لأحد مشاركتهم في حكمها وثروتها».

 

وأشار الى ان «شرعية الرئيس هادي هي طوق النجاة للخروج بالوطن الى بر الامان، سواء أنفقنا معه او اختلفنا، بدونها البديل التمزق والشتات».

 

وتابع قائلا: «خصمنا لئيم وحاقد على الانسان وكل شيء جميل في الوطن، فلتتوحد كل القوى وفق الرؤية الجامعة ونتنازل لبعضنا من اجل الوطن، انْ لم نفعل ذلك فالبديل الذل والعبودية لحثالات البشر رموز التخلف والاستبداد».

 

ورد الوزير في ذات المنشور على سؤال لأحد المعلقين حيال مدى صحة الأنباء التي تحدثت عن احتجاز الرئيس هادي، نافيا صحتها، وكشف في الوقت ذاته عن الأسباب التي تحول دون عودة الرئيس الى الوطن.

 

وقال الحميري «ليس صحيحا انه محتجز، ولكن أستطيع القول انه ليس لديه أدوات القوة الكافية للعودة للوطن وإدارة المعركة منها نظرا لمعوقات كبيرة وعراقيل تقف حجر عثرة امام عودته».

شاهد أيضاً

الإمارات تعلن براءتها من مليشيات المجلس الانتقالي وتطالب الحكومة الشرعية بحلها.. وهكذا تفاعل عيدروس الزبيدي مع القرار!

الإمارات تعلن براءتها من مليشيات المجلس الانتقالي وتطالب الحكومة الشرعية بحلها.. وهكذا تفاعل عيدروس الزبيدي مع القرار!