أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار اليمن / عائلة المغدور صالح تحصل على هدية كبرى لم تكن متوقعة ولا في الحسبان ينسيهم بعض احزانهم على ابيهم علي عبد الله صالح

عائلة المغدور صالح تحصل على هدية كبرى لم تكن متوقعة ولا في الحسبان ينسيهم بعض احزانهم على ابيهم علي عبد الله صالح

وجه الشيخ حميد الاحمر كلمات مؤثرة للرئيس صالح عقب مقتله على يد جماعة الحوثي بعنوان “نم بسلام يا زعيم” . يارباه ماذا يحدث لي! ألم أكن أكره هذا الرجل من قبل ألم أتفجر غضباً وحقداً عليه يوم سقوط عمران واستشهاد قائدها القشيبي واجتياح العاصمة واحتلال معسكرات ومؤسسات الدولة يوم سقط علم الجمهورية وارتفع مكانه العلم الطائفي الأخضر يوم فجر حلفاؤه المساجد والمنازل .. ألم أكن أزدادُ كرهاً له وحقداً عليه كلما سقط صديقٌ لي شهيداً أو وقع آخرٌ أسيراً ?! أذكر يا صالح أنني كنت أنتظر هذا اليوم على أحر من الجمر كنت أتحرق شوقاً لرؤية نهايتك يامن أريتنا نهايات الكثيرين فلماذا خفتُ عليك كثيراً حين حانت ودنت منك وكيف تحول كل ذلك الحقد والغضب الى ألم وحزن كان يفترض أن يكون فرحاً وسعادةً حين تأكد لي موتك ورأيت نهايتك! انه ليس مجرد حزن عابر ياعفاش إنه أكبر من الحزن هذا الذي تملكني وأكبر وأشد وقعاً من الوجع هذا الذي اجتاحني وتسرب في شراييني لا أعلم حقاً ما الذي يحدث لي كلما أعلمه أنني حزينٌ ‘ مصدوم مكلوم جداً لدرجة أنني كلما أردت أن أغالط نفسي وشعوري وأبتسم سبقتني تنهيدة حارة تأبى إلا أن تعكس ما بداخلي على وجهي فأعبس وكلما أردت أن أعبر عن سعادة كاذبة بموتك لجمتني عبرةٌ صادقة -مثل محاولتك الأخيرة لإظهار توبتك وترجمتها واقعاً -ومنعني حزن مستبدٌ مثل قاتليك ! أيها الزعيم الغريب كهذا الشعور الذي اقتحمني العنيد الثقيل ككآبة هذا اليوم ..سأقول لك شيئا وأنت تغادر هذه الحياة بتناقضاتك ودهائك ‘ذنوبك وحسناتك : اليوم فقط أيها الزعيم العنيد أيقنت وآمنت بدهائك لا لملكتك السياسية الذكية ولا لموهبتك الفريدة وطريقتك الخبيثة في اللعب بالأوراق وخلطها واستثمار الأحداث والوقع وتوظيفها سياسيا و..و..و.. بل لاستطاعتك وتمكنك من تحويل مشاعر كان يفترض أن تكون مشاعر سعادة استثنائية وفرح تاريخي إلى مشاعر ألم ووجع وكربة وكآبة لم نستطع تحمل إخفائها فأفصحت عنها وجوهنا قبل أفواهنا وأحرفنا ويجدر قبل وداعك وطي صفحتك أن أصارحك أنني حقاً لا أعلم كيف سمحت لحبك في الآونة الاخيرة بالتسرب إلى براكين الحقد والكره المتأججة بين ضعلوعي عليك وتحويلها إلى بحر من الحب سرعان ماهاج حزناً ووجعاً وعصف ألماً بموتك ويجدر أيضا أن أتساءل هل يحزن أنصارك ومحبيك حزناً يليق بزعيم مثلك تجاوزت قدرته على التلاعب بالأحداث والأوراق إلى التلاعب بالقلوب والمشاعر والعواطف ! أنا لم أحبك الا منذ أيام فحزنت عليك كل هذا الحزن .. فهل أنصارك وجماهيرك التي نشأت وترعرعت واعتادت على حبك -حتى عندما كنت مخطئاَ-حزينون عليك كما ينبغي ويليق بك ؟ أم أعطيهم بعضا من حزني فأظنه يكفي لإكمال النقص لديهم ويزيد ! علي عبد الله صالح وداعاً أيها الزعيم الذكي والقائد الماكر المتناقض سيمتلئ المشهد السياسي بالكثير من الأغبياء والمتهورين من بعدك اغمض عينيك الآن فأظنك لم تنم منذ أيام ونم إلى الأبد في سلام وسنذكر ماضيك وتدرس الأجيال تاريخك وسيرتك بشقيها السلبي والإيجابي الابيض والأسود وكفى الأمة والتاريخ اليمني منك نهايتك الحمراء لتذكر في باب الأبطال الأحرار وفي فصل القوميين. وسندعوا المولى أن يعفو عنك ويغفر لك.. حميد بن عبدالله بن حسين الأحمر

شاهد أيضاً

عاجل : الملك سلمان يصدر اول قرار صارم بحق المتورطين بقضية خاشقجي واحمد عسيري والقحطاني اول المتهمين

عاجل : الملك سلمان يصدر اول قرار صارم بحق المتورطين بقضية خاشقجي واحمد عسيري والقحطاني اول المتهمين