أخبار عاجلة
الرئيسية / برق اليمن / الإمارات تعلن الهزيمة وتُثير غضب السعودية بهذا التحرك المفاجئ في اليمن

الإمارات تعلن الهزيمة وتُثير غضب السعودية بهذا التحرك المفاجئ في اليمن

ربما تكون الإمارات العربية المتحدة قد تعلمت أخيرا ما لن تتعلمه واشنطن، وهو أن التدخلات المسلحة ذات الأهداف الغامضة التي تفتقر لاستراتيجية خروج محكوم عليها بالفشل الكارثي.

وسوف تستنفد هذه التدخلات بسرعة موارد أي دولة من الدماء والأموال، بينما تسفر عن وفرة من العواقب الخطيرة. لهذا السبب، بعد 4 أعوام من القتال، أعلنت الإمارات سحب نسبة كبيرة من قواتها من اليمن. وستتبع الآن استراتيجية “السلام أولا”، بدلا من استراتيجية “الحل العسكري أولا”.

وقد تمت إدارة رواية انسحاب الإمارات من اليمن بعناية في وسائل الإعلام الأمريكية، بمساعدة بعض مراكز الفكر المتعاطفة مع الإمارات في واشنطن. وتم تصوير التحول في السياسة الإماراتية على أنه جاء بعد إنجاز أبوظبي لمهمتها بالفعل. لكن الإمارات تخرج من اليمن ليس لأنها ربحت أو انتصرت، ولكن لأن قيادة البلاد تدرك أنها لا تستطيع الفوز.

وتمتلك “إسبرطة الصغيرة”، كما أشار لها وزير الدفاع السابق “جيمس ماتيس”، جيشا أكثر كفاءة وقدرة من جيش حليفها الرئيسي في اليمن، المملكة العربية السعودية. ومع ذلك، فشلت الإمارات ووكلاؤها في هزيمة المتمردين الحوثيين، وبينما حققوا بعض المكاسب ضد فرع تنظيم القاعدة في اليمن فسوف تثبت هذه المكاسب أنها عابرة ومحدودة الفائدة. وتأتي مثل هذه الإخفاقات على الرغم من أن الإمارات قد أنفقت عشرات المليارات من الدولارات في اليمن لتسليح وتدريب مختلف الميليشيات وقوات الأمن.

أسباب متعددة

وفي حين أن السبب الرئيسي لهذا التحول هو اعتراف الإمارات أخيرا بعدم جدوى المشاركة، كانت هناك أسباب إضافية لهذا التغيير. فالقوات المسلحة الإماراتية صغيرة، وتعتمد على المرتزقة في كل شيء، من القوات البرية إلى الضباط. ولقد أدى تورط البلد في الحرب إلى تشتيت قواتها المسلحة، وتركها دون قدرة كبيرة على التعامل مع النزاع المحتمل مع إيران، التي تقدم مساعدات محدودة – ولكنها مهمة – للحوثيين.

بالإضافة إلى ذلك، كلفت الحرب في اليمن دولة الإمارات مليارات الدولارات، في وقت يتباطأ فيه اقتصادها. وأصبحت الإمارات حساسة تجاه الإدانة الدولية للحرب في اليمن، التي تعد حاليا موطنا لأسوأ أزمة إنسانية في العالم. وأدركت أبوظبي أيضا أن السعودية أصبحت عبئا أكثر من كونها شريك.

وعلى مدار معظم الأعوام الـ4 الماضية، دعمت الإمارات والسعودية مجموعة من الميليشيات والفصائل و “قوات الأمن” التي غالبا ما كانت متعارضة مع بعضها البعض أكثر من معارضتها للحوثيين. وبسبب أوجه القصور في جيشها، اضطرت السعودية إلى الاعتماد بشكل كبير على القوات بالوكالة والمرتزقة أكثر مما فعلت الإمارات. ويفتقر هؤلاء الوكلاء للموثوقية، ومعظمهم مهتمون بكسب الأموال من جيوب رعاتهم أكثر من القتال.

ويقول البروفيسور “غابرييل فوم بروك”، الخبير في شؤون الحوثيين في كلية الدراسات الشرقية والإفريقية بجامعة لندن، إن “العديد من القوات بالوكالة التي تدعمها الإمارات والسعودية تهتم بالحفاظ على مكاسبها على الأرض أكثر من القتال. وربما تكون بعض هذه القوات قد رتبت اتفاقيات عدم اعتداء مع الحوثيين طالما احترم كلا الطرفين مناطق نفوذ الآخر”.

ومع ذلك، تستمر كل هذه الفصائل بسعادة في قبول الأموال والأسلحة من الإمارات والسعودية. ولقد قدم كلا البلدين بالفعل أسلحة متطورة تقدر قيمتها بمليارات الدولارات للميليشيات المشبوهة وقوات الأمن، التي تبيع الأسلحة في كثير من الأحيان إلى الحوثيين و”القاعدة في شبه الجزيرة العربية”.

اعتراف بالفشل

ويحسب لولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد”، إلى أنه وحكومته اعترفوا بعدم فعالية وخطر استمرار التورط العسكري في حروب اليمن المتشابكة. وبدلا من الجبن أمام الاعتراف بالموقف، كما فعلت الولايات المتحدة مرات عديدة في حروبها الفاشلة، قررت الإمارات وقف خسائرها وتحويل سياستها إلى شيء أكثر واقعية وقابلية للتحقيق.

وبدلا من تمكين السعودية أكثر من استراتيجية عدوانية وعالية الخطورة ومضرة وذات نتائج عكسية في اليمن، يبدو أن الإمارات تدرك أخيرا مزايا اتباع السياسات الخفية والدقيقة، التي تشبه ما تتبعه جارتاها عمان وقطر. وفي حين كانت قطر في البداية عضوا في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، فإنها سحبت دعمها للحرب لاحقا، ودعمت منذ ذلك الحين الجهود التي تقودها عُمان لإنهاء الحرب.

ومن دون التدخل العسكري من القوى الخارجية، من المحتمل أن تتفق الفصائل المتناحرة في اليمن على سلام غير مستقر وهش في البداية يصبح في الوقت المناسب أكثر شمولية وديمومة. وتتمتع الفصائل والأحزاب السياسية في اليمن بتاريخ طويل من اعتناق التسوية بدلا من التصعيد. ولم تنته الحرب الأهلية في شمال اليمن التي استمرت بين عامي 1962 و1970، إلا عندما أنهت مصر والسعودية تدخلهما في اليمن آنذاك.

وقد يكون التغيير الجذري للسياسة الإماراتية بداية النهاية لحرب اليمن. ولا يعني هذا أن اليمن سوف يكون سلميا أو موحدا في المستقبل القريب. ومع ذلك، فإن انسحاب الإمارات -حتى وإن كان جزئيا فقط- سيجبر السعودية على إعادة تقييم استراتيجيتها الفاشلة. هذا ما لم يكن حاكم السعودية الفعلي، ولي العهد “محمد بن سلمان”، قادرا على إقناع إدارة “ترامب” بزيادة دور واشنطن في الحرب لتعويض غياب الإمارات. وبالنظر إلى اعتناق أمريكا المستمر لسياسة خارجية قائمة على الحروب طويلة الأمد، فلا يزال هذا يمثل احتمالا خطيرا.

المصدر | مايكل هورتون – أميركان كونزيرفاتيف

(function(P,o,s,t,Q,r,e){P['RecsWidgetObject']=Q;P[Q]=P[Q]||function(){ (P[Q].q=P[Q].q||[]).push(arguments)},P[Q].l=1*new Date();r=o.createElement(s), e=o.getElementsByTagName(s)[0];r.async=1;r.src=t;e.parentNode.insertBefore(r,e) })( window,document,'script','//widget.postquare.com/_widget_loader.js','__posWidget'); __posWidget('createWidget',{wwei:'POSTQUARE_WIDGET_129901',pubid: 193751,webid:203819,wid:129901,on:'postquare'});

شاهد أيضاً

ضربة معلم : قرار مفاجئ للرئيس هادي أصاب الحوثيين بالجنون .. وحملة اعتقالات مسعورة في صنعاء والمواطنون يمسكون على قلوبهم ويترقبون ما سيحدث خلال ساعات (أول صورة)

ضربة معلم : قرار مفاجئ للرئيس هادي أصاب الحوثيين بالجنون .. وحملة اعتقالات مسعورة في صنعاء والمواطنون يمسكون على قلوبهم ويترقبون ما سيحدث خلال ساعات (أول صورة)